اخبار الزمالك اليوم

مصطفى محمد يروي لأول مرة كواليس تعرضه للسرقة في تركيا – فيديو

كشف مصطفى محمد لاعب جالطة سراي التركي والمنتخب الوطني، كواليس تعرضه للسرقة في تركيا قبل مباراة منتخب مصر أمام كينيا.

وتعرض مصطفى محمد للسرقة في تركيا قبل انضمامه لمعسكر المنتخب الأخير، والذي شمل مواجهتي كينيا وجزر القمر في تصفيات أمم أفريقيا 

وقال خلال لقائه ببرنامج “صاحبة السعادة” الذي تقدمه الإعلامية والفنانة إسعاد يونس بقناة “dmc”: “كنت أنا وحسين صاحبي في تركيا بنشتري حاجات لأخت مراتي، وتوقفنا لثوان وأمسكت بهاتفي لانشر صورة وتعليق لصديق لنا نعتز به وبعد لما انتهيت من كتابة التعليق له علي السوشيال ميديا نظرت بجواري على حقيبتي لم أجدها فقلت: بركاتك يا شيخ أحمد”.

وتابع: “الحرامي التركي خد الشنطة كلها وكان فيها الباسبور والكريدت كارد ومفتاح العربية والإقامة بتاعتي وأنا محستش بالحرامي وشوفت في الكاميرات انه شدها ومشي بسرعة”.

وواصل :”وبعدين طلعت وثيقة سفر من السفارة وطلعت باسبور جديد، واللى ضايقني بجد إنى كنت رايح أعمل عمرة وكنت واخد إجازة يومين وأخدت الفيزا وكل حاجة ودي أكتر حاجة ضايقتني بس مليش نصيب”.

وفي سياق متصل كشف مصطفى محمد مهاجم نادي الزمالك أنه يتابع مواجهات الزمالك في الدور، مشيرًا إلى أنه يتواصل باستمرار مع فرجاني ساسي نجم وسط الفريق لمعرفة أخبار الزمالك.

وقال “مصطفى” : “كان نفسي أستمر طول حياتي في الزمالك، ولكن لدي طموح، كنت أعرف أن الجماهير تحبني ولا يردون رحيلي”.

وأشار :” الناس كانت متضايقة من أن مهاجم الفريق سيرحل، ولكن بعد رحيلي واحتفالي بطريقة شعار الزمالك، على طريقة ليفاندوفيسكي والذي يحتفل أيضا بحركة السهم، فأنا عندما رحلت وأحرزت أهداف الجماهير أصبحت سعيدة بي”.

وكشف “مصطفى” خلال استضافته في برنامج ” صاحبة السعادة” على قناة ” dmc” : ” شيكابالا وطارق حامد وفرجاني ساسي كانوا يعرفون أنني أريد الاحتراف، وكانوا يشعرون بي، وشيكابالا قال لي أنه سيساعدني وسيتحدث مع الإدارة بشأني.”

وتابع :” انا من صغري كنت أحلم باللعب في الزمالك وأحصد البطولات، أنا أريد أن أقول للجماهير انا أحبهم وأقدر حزنهم مني، انا والله ما قصرت في شئ، وهم بالتأكيد سيفرحوا لي لأنهم يحبونني، ولكن لما يشوفوا إني مشيت من الزمالك بيشتموني”.

شاهد:

 

هذا الخبر تم نشرة علي موقع اخبار الزمالك ويمكنكم قراءة النسخة الاصلية من الخبر عبر اخبار الزمالك

الوسوم
إغلاق