مصطفي علاء يكتب .. الزمالك بين المؤامرة ومشروع التوريث

medium 2016 08 09 afeed6de8c - مصطفي علاء يكتب .. الزمالك بين المؤامرة ومشروع التوريث

كتب : مصطفى علاء

حقا انها المؤامرة

أكذب ثم أكذب ثم أكذب حتى تصدق، هكذا يتعامل الحمقاء مع حقيقة فشلهم، دائما ماتجد الشخص الفاشل يصطنع لنفسه المبررات ليحمل عليها نتيجة تصرفاته الهوجاء، دون أن يوجه اللوم لذاته ولو لمره وحيده، هكذا يتعامل رئيس الزمالك الحالى مع كل مايطرأ من أزمات منذ توليه رئاسة النادي، ودائما ماتكون “المؤامرة” حاضرة.

الزمالك الذي لم يعرف يوما الإستقرار منذ شطب عضوية مرتضى منصور من النادى الأهلى، والتحاقه بنادى الزمالك وهو يمارس تصرفاته الحمقاء التى تعصف بهوية الزمالك مع مرور الوقت وحتى هذه اللحظه، سيكون الامر مؤلم ولكن ماعداه في الواقع سيكون أكثر ألماً وأشد خطورة من النيل بكل رموز الزمالك، وإنهيار تام لكل الألعاب الرياضية بموسم هو الأسوء في تاريخ النادي منذ نشأته عام 1911 بإنهاء جميع الفرق الرياضية الموسم بدون أي بطولة رسمية، والسبب الرئيسي وراء قتل جماهير النادي وسجن البعض الاخر، وتعمده طمس كل المبانى التي كانت شاهده على رموز وتاريخ الزمالك، رغبة منه في كتابة تاريخ النادي منذ توليه الرئاسة، ولكنه أخطأ حينما اعتقد ان في التاريخ امجاداً لبعض الأغبياء.

“المؤامرة” الحقيقية هي تواجد مرتضى منصور داخل الزمالك حتى هذه اللحظة، ونحن الأن على بعد ثلاثة عشر يوماً من الجمعية العمومية لنادى الزمالك لعرض اللائحة الإسترشادية للتصويت، ولكن أي لائحة؟؟!! حتى كتابة هذه السطور لا أحد يعلم ماستحتويه تلك اللائحه من بنود، حتى أعضاء مجلس الإدارة لايعلمون عنها اي شيئ، رئيس النادى يواصل الديكتاتوريه والأستبداد ضد حق الأعضاء المشروع في الأطلاع على اللائحة ومناقشتها، ولكن لرئيس الزمالك رأي أخر سيتم طرحها قبل فتح باب التصويت ب 60 دقيقة فقط، بمباركة مسئول لجنة الشباب والرياضة والتي ستشرف على الجمعية العمومية، ضارباً بالقوانين عرض الحائط.

لائحة “المؤامرة” هي التي صنعها مرتضى منصور، لوضع حجر الأساس لمشروع التوريث، وتولى نجله، عضو المجلس الحالى رئاسة النادي خلفاً لوالده، وتكون البداية بخوضه الانتخابات المقبلة على منصب نائب الرئيس، على ان تنص اللائحة على انتخاب إثنان نواب، وذلك خوفاً من هزيمة نجله حال خوضه الانتخابات على منصب العضوية، ويكون النائب الأخر أحمد جلال إبراهيم نائب رئيس مجلس الدولة الأسبق، ليس لدورة الفعال داخل المجلس، أو لكفائته ولكن السبب الرئيسي لما يمتلكه هو ووالده من شعبية كبيرة داخل الزمالك يعول عليها مرتضى بشكل كبير، نظراً لأن مرتضى ليس له أصول داخل نادي الزمالك، او يتمتع بتاريخ مشرف داخل الزمالك يشفع له عند الأعضاء.

“المؤامرة” هي تشتيت الرأي العام الزملكاوى لشغلهم بعيداً عن التزوير المرتقب للائحة “الفنكوش” بالتعاقد مع لاعبين وإثارة المشاكل، لتجنب الحديث عن اللائحة، و نشر شائعات وهمية عن خوض بعض الاشخاص سباق رئاسة الزمالك مثل الوزير السابق السيد مشعل، وإعلانه رفض الترشح ودعم مرتضى منصور، فيلم سينمائي يحتاج إلى سيناريو أكثر براعه من ذلك.

وأخيراً على أعضاء الجمعية العمومية لنادي الزمالك من لهم حق التصويت الذين يبحثون عن الكرامه والخصوصية ورفضهم القاطع للديكتاتوريه وفرض الوصاية ، وجمهور نادي الزمالك العظيم، الذي يعلم القاصى والداني انهم يكرهون مرتضى، ويطالبون برحيله يومياً من خلال حملات إليكترونية على مواقع التواصل الإجتماعى، وعلى أرض الواقع بلصق ملصقات معادية له على جدران الميادين، عليكم التصدى بل ومقاطعة تلك العملية الهزلية المسماه بالجمعية العمومية للائحة التوريث، والتي يتأمر من خلالها مرتضى منصور على الزمالك، أنبذوا الخلافات وأتحدوا حتى يتم بتر هذا السرطان المدمر خارج الزمالك إلى الأبد.